الخميس، 2 مايو، 2013

استثناء


أنا وهو والاستثناء...
فيض الوجد يجعل تجلي الروح مختلفا...
وعلى سطح الهوى نرى الاختلاف في كل شيء...
يأخذ من تلك التفاصيل ما يشبهني ... وأتتبع ما يشبهه....
وكلما سألت نفسي هل احلم؟
رد عليَّ :انه حلمنا...
تضيق حدقات الدنيا فرحا في عيني ....
ذلك الطريق الطويل يَقصُر...
وعلى تلك الصخرة ارمي كل خيباتي ...
يلاحقني ظله فأتَكَمل ....
تلاحقه روحي فأرى قرص الشمس ...
كلما غازلني رحت انظر الى الشمس فأراه فيها...
متى تبعت روحي كل هذا الجنون ...
هي لحظة هربت روحه من المنطق ...
لحظة تحررت روحي من المجهول ...
وفي المنتصف اسعف الحظ عاثري حظ
فكانت ضحكتهما خدعة للدنيا وللناس ...
فصارت ضحكة تنبض حبا وحياة ... 

سمر عزريل 
1 /5 /2013 .

هناك تعليقان (2):

  1. يا رائعة انتِ! ما هذي الشموس التي أشرقت بين السطور! وما هذي المياه التي أسمع خريرها تنساب بين أصابعك! المسرح الرمادي دعا الطيف لحضرته <3

    ردحذف
    الردود
    1. <3 <3 <3 <3 وما عندي مجال اعبر بكلمات اصلا

      حذف