الثلاثاء، 18 مارس، 2014

تفاصيل

ان فتشتت في تفاصيل يومياتك عن الشخصيات وأصبغت حلمك بتناقض ما تريد وما تعيش، فاخترت ان تبحر في طريقك تبحث عن الاستثناء في كل شيء، حتى في حلمك الخالص، سكبت روحك على الاستثناء وسكبت الاستثناء فيها، ستبكي دما وستحيا لحظات انهيار والدوامة ستحيط بك.

 فروحك الكهلة لم تعد تجد ظلا لها إلا في اطياف الورق الذي غادر تشرين والبرد القارص الذي طغى على كانون، مشاعرك ودعت فارسها الاخير، هاقد تنازلت عن العاشق السارح في الملكوت، يالله لو أنها لم تتماهى مع تلك الشخصية "العاشق السارح في الملكوت" الذي وجدته ثم اضاعته برضا منها، فتكأت على الوقت والطريق وحفيف الاشجار واستقلت ذات المشاهد والعبارات والعبرات تخنقها.


 لماذا اضاعت ذلك العاشق السارح في الملكوت؟ ... اضاعته فغادرتها الابتسامة ... وكلما فتشت عن سجيتها وجدتها في تفاصيل تلك الكلمات بضحكتها التي اصبحت ثقيلة، متى ستعود ولماذا تعود وان عادت ماذا ستقول كل شيء بعد الان ثقيل وبلا جدوى بلا معنى بلا تفاصيل بلا ابعاد.  

https://www.youtube.com/watch?v=ecjbk2igxiQ

19/ 3/ 2014